احتفت مجلة "الجيش" في عددها الأخير بالذكرى الـ63 لاندلاع الثورة التحريرية، من خلال تخصيص ملف تحت عنوان "تجسيد التحدي"، تناولت خلاله القيم المثلى للفاتح نوفمبر 1954، باعتباره مرجعا لكل الشعوب التواقة للحرية والاستقلال.
وتناول العدد في 652 صفحة، ملاحم وبطولات ومعارك جرت في الفترة ما بين شهر نوفمبر 1956 إلى عام 1960، فضلا عن جرائم الاستعمار الذي ارتكبها في حق الشعب الجزائري منذ 1830 إلى غاية طرده نهائيا عام 1962، وعددا من المواضيع التي تخص إعلام الثورة التحررية، وملحقا تضمن ذكريات وشهادات لمجاهدين ومجاهدات وهم أطباء وممرضين التحقوا بالثورة وتكفلوا بالجرحى في الجبال ومعاقل الثورة وقدموا لهم العلاج اللازم وللسكان في الأرياف والمشاتي، بالإضافة إلى مواضيع تخص الإنجازات الكبرى للرياضة الثورية.