صدمة كبيرة سبّبتها الصور والفيديوهات المسرّبة من مكتب المداومة الانتخابية لحزب جبهة التحرير الوطني لبلدية "العلمة" ولاية عنابة، وسط مناضلي الحزب وحتى وسط المواطنين العاديين.
حيث أظهرت إطارات ومترشحين (من الجنسين) بالولاية وهم يرقصون، حاملين زجاجات الخمور من نوع "الشامبانيا" وسط أصوات غنائية فاضحة، وهذا في عزّ الحملة الانتخابية للمحليات المقررة نهاية الأسبوع القادم، وعليه تساءل بعض المدونين على شبكات التواصل الاجتماعي "هل هذا هو الأفلان الذي ضحى من أجله الشهداء؟".
هذا وطالب بعضهم الآخر من رئيس الجمهورية المبادرة بسحب الاسم المقدس، حفاظا على الذاكرة الجماعية للبلاد ولصورة الشهداء عند الأجيال الجديدة.