كشف أمس وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري عبد القادر بوعزڤي، خلال إشرافه على افتتاح الصالون الدولي للصيد البحري وتربية المائيات والذي عرف مشاركة 140 عارضا، من خلال مشاركة 9 منظمات دولية إقليمية في وهران، أنه سترفع قدرة الإنتاج خلال ست سنوات المقبلة إلى 100 ألف طن من الأسماك المختلفة، داعيا المستثمرين والمتعاملين إلى الالتحاق بركب الانتهاج والاستثمار الفاعل.
وأوضح بوعزڤي أنّ كل الإمكانات موجودة وآليات المرافقة والدعم موجودة أيضا، منوّها أنه تم الإفراج عن 4 مراسيم خلال شهري أكتوبر ونوفمبر وهذا بهدف تسهيل عمليات الصيد وتنظيم ملاجئ الصيد، منوّها برفع تعداد وحدات أسطول الصيد من 2300 وحدة 5000 وحدة صيد، مع الحرص على إنجاز أسطول جديد لاصطياد سمك التونة الحمراء مع فتح المجال أمام المتعاملين وحاملي المشاريع الراغبين في الاستثمار في هذا المجال من خلال قروض من دون فوائد، وهذا لتنمية القطاع قصد تعزيز التصدير والتقليص من فاتورة الاستيراد وهذا بهدف ضمان الأمن الغذائي، مشيرا إلى أنه تم استقبال 225 ملفا من قبل المستثمرين يتم معالجته على مراحل، في حين أردف المسؤول الأول عن رأس وزارة الصيد عن أنه سترفع إنتاجية استزراع المائيات من خلال رفع طاقة الإنتاج من 2000 حوض مائي إلى 5 آلاف حوض مستقبلا لتعزيز التغطية، موضحا أنه سيتم الدخول في مرحلة التصدير على خلفية إبرام اتفاقيات شراكة مع بعض المتعاملين في فرنسا من أجل تصدير بعض أنواع السمك التي تعرف الوفرة إلى جانب الأسماك المستزرعة في المياه العذبة، إلى جانب الانطلاق في إنجاز مزارع لإنتاج سمك التونة الحمراء الذي يعوّل عليه كثيرا في مجال الصيد والاستثمار به، مشيرا إلى أنه تم استقبال 15 طلبا لحد الآن من قبل المستثمرين من أجل إنجاز مزارع كفيلة بتعزيز القدرة الإنتاجية ورفع كميات التصدير التي تقلصت بموجب الاتفاقية الدولية المحددة لها من 500 طن إلى 141 طنا فقط حاليا.
أمين يفصح