عبّر أمس العديد من مناضلي ومتتبعي حزب الحركة الشعبية الجزائرية عن استيائهم من تصرف الأمين العام لـ"الأمبيا" وزير التجارة الأسبق عمارة بن يونس، خلال زيارته لإحدى الولايات الشرقية في إطار الحملة الانتخابية للمحليات المقبلة المرتقبة قبل نهاية الشهر الجاري، حيث التقط بن يونس صورة جماعية عقب ارتدائه "برنوس" تقليدي.
وسبب الغضب هو ضم سيدة من مناضلات الحزب وهي مرشحة إليه بشكل غير لائق وتغطية كامل جسمها بـ"البرنوس" وضمها إليه، وهي الصورة التي أشعلت موقع التواصل الاجتماعي "الفايس بوك"، حيث صب العديد من المتتبعين جم غضبهم على عمارة بن يونس ومرشحته معتبرين مثل هذه التصرفات خدشا للحياء .
ويأتي ذلك بالتوازي مع رفض عدة مترشحات بحزب بن يونس إظهار صورهن على "أفيشات" الترشح، وفي عدة ولايات ومنها العاصمة واستبدلت صورهن بصورة "وردة".
ك. و