عرف مجلس قضاء تيسمسيلت ظهيرة أمس، عملية هروب هوليودية لموقوف حكم عليه بالسجن في قضية سرقة، بعد أن فك قيوده، وسط ذهول الحاضرين وارتباك المصالح الأمنية المكلفة بحراسة الموقوفين وتأمين المجلس.
الحادثة خلفت استنفارا كبيرا وسط مصالح الأمن بمختلف تشكيلاتها في مدينة تيسمسيلت، أين أغلقت جميع منافذ المدينة، عقب فرار المحكوم عليه بعامين سجنا نافذا بتهمة السرقة في اليوم نفسه بمجلس قضاء الولاية.
وحسب شهود عيان، فإن الموقوف المولود ببلدية الحمادية ولاية تيارت عام 1996، وبعد نطق قاضي الجلسة بالحكم السابق الذكر على الساعة الثانية بعد الظهر وثمانية وثلاثين دقيقة (14:38) وإعادته إلى قفص الاتهام، فك المتهم المحكوم عليه قيوده ورماها في المكان نفسه، وتسلل وسط ذهول الحضور وغفلة رجال الأمن المكلفين بحراسة الموقوفين والمجلس القضائي.
وإلى ساعة متأخرة من نهار أمس، لم تتمكن مصالح الأمن المستنفرة من توقيف المحكوم عليه الفار، فيما تواصلت عمليات التفتيش والملاحقة في كل كامل المنطقة وما جاورها.
بوزيان رقاب