لم يجد أحد المتدخلين في الندوة التي عقدها موسى تواتي أمس الجمعة بمقر حزبه، من تعبير أصلح ينتقد فيه "شح" مناضلي الأفانا عن دفع اشتراكاتهم السنوية، والتي تبلغ 400 دج سنويا، سوى الإشارة إلى أنهم انتهازيون، يستخسرون "حبة بطيخ" في العام على الحزب الذي ينتمون إليه، ويعتبرون أنفسهم مناضلين ويدافعون عنه، مضيفا بأن الحزب مثل العائلة، التي يجب أن تدخلها القفة إلى بيتها لكي يأكل أفرادها ويبقوا على قيد الحياة.