أدلى عضو المجلس الأعلى لدولة الإمارات العرب المتحدة٬ وحاكم الشارقة سلطان بن محمد القاسمي بتصريحات غريبة و خطيرة بشان استقلال الجزائر، و قال أن الجنرال الفرنسي شارل ديغول ”عمل على منح الاستقلال للجزائر“ من أجل إرضاء وكسب ود الزعيم المصري جمال عبد الناصر، متجاهلا بذلك ثورة نوفمبر العظيمة وكفاح الشعب الجزائري و تضحيته بالنفس و النفيس من اجل طرد الاستعمار و نيل الحرية.
ونشر الموقع الرسمي لحاكم الشارقة أمس ، أن هذا الأخير زعم ان "الرئيس الفرنسي "الأسبق" شارل ديغول تمكن بفضل ثقافته من تحقيق أهدافه بدون أن يحمل أسلحة ويطلق نيرانا٬ باستخدام الكلمة الصادقة والتوجه الصحيح"٬ وضرب مثلا على ذلك بالقضية الجزائرية. واستدل حاكم الشارقة في لقاء جمعه برؤساء تحرير الصحف ووسائل الإعلام ٬ في معرض لندن للكتاب بنص تاريخي نسبه للرئيس الفرنسي الأسبق جاء فيه قائلاً: ُسئِل شارل ديغول الرئيس الأسبق لفرنسا٬ لماذا كلما أردت اتخاذ قرار هام وعقدت له اجتماعا مع كافة الوزراء٬ تحرص دائماً على أن يجلس بجوارك وزير الثقافة ٬ بينما كل الوزراء متواجدون؟ فأجاب ديغول: «لأن وزير الثقافة يذكرني بإنسانيتي".
وتابع سلطان قائلاً: سأل ديغول وزير ثقافته كيف استطيع أن أكسب ود العرب الذين تتمجد فيهم؟ فأجابه: بأن ترضي الزعيم العربي جمال عبد الناصر٬ رحمة الله عليه٬ فإذا كسبت الزعيم العربي جمال عبد الناصر فإنك ستكسب العالم العربي بأكمله. فسأله ديغول: كيف يمكنني أن أكسب الزعيم العربي جمال عبد الناصر؟ فأجابه: عليك أن تعطي الجزائر استقلالها. فقال ديغول قاصداً الجزائر: "الآن عرفتهم".
وأكّد سلطان بن محمد القاسمي في سياق تصريحاته الصادمة أنّه وبناء على هذه الاستشارة من وزير الثقافة الفرنسية ”عمل ديغول على منح الجزائر استقلالها" وهو تصريح خطير و يعتبر تطاولا على الجزائر وثورتها من قبل مسئول كبير بدولة الإمارات العربية المتحدة، وتجاهل لتاريخها الكبير .