السلام على من اتبع الهدى وبعد..

سيدي دربال وجدتني مضطرا لأبعث اليكم برسالتي هذه لأعبر لكن عن حزني لما الت اليه بعد ان كنت اسلاميا صاحب خطاب صارم ينشد الحق والحقيقة، وبالرغم من مرورك بمنصب سفير
واصابتك بترهل في القول بقيت انتظر ان ينتصر فيك ماضيك الصافي النقي على حاضرك التي اختلط قليلا ببريق نعمة السلطة ومتعها لكن بعد اختفائك وبقائك طويلا في الظل عدت اكثر جشاعة وتنكرا لماضيك وكأنك ابن سلطة منذ عهد الحزب الواحد، تبرر وتزوق وتستعمل خطابا يصعب على من تربى في حلقات المساجد على الخطاب الاخلاقي ان يقوله ويستعمله بتلك الحذاقة والسهولة وتصحاح الوجه، ما الذي اصابك انت واخوتك ممن تمردوا على احزابهم وشربوا من معين السلطة ليصبحوا بهذا اللسان المريع؟! هل انتم مطالبون بالمزايدة الى هذا الحد حتى تقنعون الناس بأنكم اوفياء ومخلصين له؟!اين اذن ذهب خطابكم القديم ؟!
فكرت ان اتصل بك واقول لك ما الذي يجري يا سيّد دربال ؟ثم تراجعت واكتفيت بهذه الرسالة المعلنة اوجهها لك وفي الوقت نفسه موجهة لكل الذين انقلبوا على ماضيهم واتبعوا طريق نعم السلطة ونسوا ما كانوا يطالبون به الاخرين، لعلهم "يلعنوا الشيطان قليلا" ويتأملوا اقوالهم قليلا ويفهموننا ماءا جرى لهم حتى اصبحوا اكثر ملكية من الملك؟!هل الخلل فيهم ام في الاسرة التي كانوا ينتمون اليها، ولله في خلقه شؤون، سلام