أثارت قضية إعدام الأمير "تركي بن سعود بن تركي بن سعود الكبير" الكثير من الجدل في مواقع التواصل الاجتماعي ، كونها تعتبر الواقعة الأولى من نوعها في تاريخ المملكة .
حيث أشاد بعضهم بقرار الملك ، معتبرين أن العاهل السعودي لا يفرق بين القريب والبعيد في إقرار كلمة الحق ، فيما تداول مغردون آخرون ردود فعل مختلفة حيث حملت جل تعليقاتهم " تركي بن سعود الكبير" .
في المقابل دعا مغردون إلى عدم الشماتة محذرين من "التشفي والشماتة فكلاهما مبتلى " وبالرحمة للقاتل والمقتول إذ أن كثرة الكلام لن يفيد بشيء.
وفي أول ردة فعل من العائلة المالكة آل سعود، غرد الأمير خالد بن سعود الكبير بعد تنفيذ القصاص على حسابه الشخصي " الحمد لله على كل حال، اللهم اجعل إقامة حد القصاص على الابن تركي بن سعود....كفارة له".
ومن جهة مغايرة رأى آخرون أنه عندما يُصبح تطبيقُ العدالة إنجازًا يُفاخر به ويُحتفى به بشكل هستيري،فأعلم أنك في دولة من العالم الثالث المتخلف
حيث تم تنفيذ حكم القتل قصاصا بالجاني تركي بن سعود بن تركي بن سعود الكبير سعودي الجنسية أمس بمدينة الرياض، بعدما قتل عادل المحيميد عام 2012 بالثمامة، عبر إطلاق النار عليه إثر مشاجرة جماعية.