رجل الأعمال، يسعد ربراب، يكون قد قرّر التخلي نهائيا عن تمثيل العلامة الشهيرة "هيونداي" في الجزائر، بعد النجاح الكبير الذي حقّقه منافسه محي الدين طحكوت في مجال السيارات السياحية ومؤسسة "تيزيري" في مجال الآليات الثقيلة.
ويكون يسعد ربراب قد طلب رسميا من ابنه عمر ربراب، رئيس مجموعة "هيونداي" في الجزائر، مباشرة الإجراءات مع الشركة الأم في كوريا الجنوبية لإنهاء علاقة العمل بين الطرفين، مفضلا البقاء في مجال الاستثمار في الصناعات الغذائية والأجهزة الإلكترونية.
وبدأت علاقة ربراب مع "هيونداي" في التدهور بعدما تمكن طحكوت من الحصول على امتياز تمثيل هذه العلامة التجارية في الجزائر رغم معارضة ربراب، وقيام طحكوت بإنجاز استثمارات كبيرة في الجزائر قدرت بحوالي نصف مليار دولار، منها 450 مليون دولار خصصت لإنجاز مصنع السيارات في تيارت، والذي سينتج أول سيارة من نوع "هيونداي" جزائرية الصنع في1 نوفمبر المقبل.