إستاء كل من الكوميدي اسلام بوختاش و رحيم بن عيشوبة بطلا السلسة الكوميدية "حنا في حنا" التي عرضت في شهر رمضان الفارط من تهميش الاعلام الجزائري لأعمالهما الفنية والكوميدية رغم انها لقت اعجابا و رواجا في اوساط الجمهور الجزائري، بحيث وصلت نسبة مشاهدة سلستهما "حنا في حنا" الى ما يقارب نص مليون مشاهد على اليوتيوب و مع ذلك لقت بالمقابل تجاهل اعلامي كبير حسبهما، متسائلين كيف لعمل فني لديه نسبة مشاهدة عالية و صدى كبير عند الجمهور و يتم تجاهله اعلاميا و لا يستضاف في أي برنامج .
ومن جهة اخرى، اعتبر الكوميدي والاعلامي "رحيم بن عيشوبة" الكثير من الصحفيين غير اكفاء من ناحية اختيارهما للمواضيع و الاشخاص حيث قال ان العديد من الصحفيين والاعلاميين الجزائريين اليوم اصبحوا يستضيفون و يكتيون عن الفنانين الذين تربطهم بهم علاقة ما حتى وأن لم تلق أعمالهم صدى وسط الجمهور ويروجون لهم و لاعمالهم بينما يتجاهلون بعض الفنانين و الاعمال الفنية التي لها اعجاب كبير لدى الجمهور.
وفيما يخص الجهوية دعوا الى حملة كبيرة ضد الجهوية، مؤكدين انهما في اعمالهما الدرامية لا يمثلان مدينة البليدة بل يمثلان الجزائر ككل لان تقريبا نفس المعاناة التي يعاني منها المواطن الجزائري في منطقة معينة يعاني منها مواطنون اخرون في مناطق مختلفة عبر كافة ربوع الجزائر.
وأوضح رحيم بن عيشوبة ان الممثل الكوميدي لكي تكون لديه قاعدة جماهيرية كبيرة عليه ان يحرص على ان تمس اعماله الفنية كل فئات و شرائح المجتمع بحيث يجب عليه ان يرضي كل الاذواق، و لكي ينجح عليه ايضا القيام بأعمال جديدة و غير مكررة حتى ينجح و يكون لا عماله صدى واسع.
أما فيما يخص مشاريعهما الكوميدية الجديدة صرحا لـ "الحياة" بانهما يحضران لـ "سيت كوم" يكون التصوير فيه خارج الأستوديو و في الواقع على غير العادة في أعمالهما السابقة، وعن الجزء الثالث لسلسلة "حنا في حنا" أكدا أنه لن يكون هناك جزء ثالث لهذه السلسلة، كما اشار الى انهما يفكران في مشروع آخر وهو سلسلة يمرران فيها رسائل و قيم دينية لكن بطريقة كوميدية وبلمستهما الخاصة.