منعت اللجنة الوزارية المشتركة المتكونة من أطرافوزارة الشؤون الدينية والأوقاف، الداخلية والجماعات المحلية والثقافة وحتى ممثلين عن الجمارك، عن مائة وواحد وثلاثين عنوان لكتب مؤلفوها ينحدرون من دول عربية والأغلبية منهم من مصر ولبنان كانت ستشارك في الصالون الدولي للكتاب في طبعته الواحدة والعشرين، تدعو في مضمونها إلى التطرف، التظاهر والإطاحة بالأنظمة القائمة، فيما تتخصص كتب أخرى للدعوة إلى التكفير عبر خطب الجمعة، وهو ما يشكل خطرا حقيقيا على الأمن العام للبلاد، والعقيدة.
يذكر أن اللجنة الوزارية، شددت الرقابة على محتويات الكتب التي إستقبلتها، وذلك لردع كل الاساليب التي من شأنها أن تحرج الجزائر حكومة وشعبا، وأن لا تجعل من صالون الكتاب الدولي المقبل بالصنوبر البرحري بالعاصمة فرصة مناسبة لتسويق الافكار الطائفية والتمردية للمتلقين.