تواجه جريدة جهوية ومحليّة بوهران ضائقة مالية صعبة على غرار الصحف والجرائد الوطنية الأخرى ، اضطر مدراء عدد من الصحف تخفيض عدد السحب من 3000 نسخة على الأقل إلى 2000 على غرار جريدة "الوصل" التي يملكها ماحي موسى خليل ، كما تواجه جريدة الأمة العربية التي يملكها السيناتور السابق طيب محياوي مشاكل مالية جعلت موزعي الجرائد يمتنعون عن توزيعها لمدة 6 أشهر متواصلة لغاية كتابة هذه الأسطر، ناهيك عن مراسلة مطبعة الغرب بالسانيا للعديد من الجرائد مطالبة إياها بتسديد ديونها من ضمنها جريدتي "الشباب و لاجوناس" حيث فاقت نسبة ديونهما عتبة المليار و600 سنتيم.
وتسببت الازمة المالية في افلاس كل من جريدة صوت الغرب التي يملكها الصحافي عبدو غالم التي أبقى فقط على النسخة الفرنسية، و كذلك جريدة المصير لمالكها أحمد أعنانوش.