كشف السيناتور عن جبهة التحرير الوطني وعضو القيادة الموحدة، بوعلام جعفر، عن اعتزامهم دخول التشريعيات القادمة بـ"قوائم حرة" في حال بقيت الأمور على حالها داخل بيت الحزب العتيد.

وأوضح، بوعلام جعفر، في اتصال بيومية "الحياة"، أمس، "لقد بدأنا التحرّك تحسّبا لأي طارئ، نحضر لتقديم قوائم حرة خلال التشريعيات القادمة، تحمل أسماء مناضلين حقيقيين للحزب وليس دخلاء عليه، فنحن لا يمكن أن نسند قوائم على رأسها هؤلاء الدّخلاء على حزب جبهة التحرير الوطني، ولا يمكن أن نسندهم ولا أن ندعمهم".

وأضاف جعفر حول التصريحات الأخيرة التي أطلقها سعداني ضد بلخادم وغيره من المسؤولين أن "ما حدث قبل يومين في أفلو وقبله في العديد من الولايات الوطن من احتجاجات ضد سعداني، دليل كاف على أن مطلب رحيل سعداني أصبح شعبيا"، وتابع في السياق ذاته "الحراك السياسي لكل المناضلين خلال الاحتجاج الأخير كان سلميا من دون أي عبارات جارحة أو شتم أو سب، لقد طالبنا السلطات العليا بضرورة حماية إطارات الدولة خصوصا في مثل هذه الظروف التي تمرّ بها البلد".

وقال السيناتور ذاته إن "سعداني يقوم من جهة بإطلاق مبادرة الجدار الوطني التي تدعو إلى حماية الجبهة الداخلية للبلد، في حين هو نفسه يحطّمها من خلال تصريحاته الخطيرة".

وناشد جعفر رئيس الجمهورية التدخّل من أجل إبعاد سعداني من على رأس الحزب وإرجاع الحزب إلى مناضليه الحقيقيين وسكّته الطبيعية.