قال مصدر من داخل المجلس الشعبي الوطني، إن رئيس المجلس، الدكتور العربي ولد خليفة، ارتكب خطأ كبيرا خلال زيارته الأخيرة لشرم الشيخ بمصر، لحضور لقاء البرلمانات العربية والإفريقية، عندما تغيّب عن جلسة المصادقة على البيان الختامي.
وكان ولد خليفة، حسب المصدر، يقوم بجولة سياحية في المدينة المصرية الجميلة، شرم الشيخ، رفقة المكلف بالبروتوكول في المجلس، ومستشاره الدبلوماسي، محند أبرقوق، عند عملية التصويت، في حين كان رؤساء البرلمانات العربية كلّهم داخل قاعة الاجتماعات، باستثناء ممثّل الجزائر.

تفاصيل اكثر تجدونها غدا على صفحات الحياة