جدد عدد من سكان بلدية وادي قوسين، في الشمال الشرقي لولاية الشلف، مطالبهم الداعية لفتح تحقيق والتقصي في الفساد وفضائح إنجاز المشاريع التي تم إنجازها بطرق غير قانونية في ظل عدم فاعلية الجهات المكلفة بالرقابة أو أنها تكتمت على الوضع، على حد وصفهم.
هذا الأمر راح ضحيته السكان بعد سقوط أولى زخات المطر، مثلما حصل الأسبوع المنقضي واحتجاج العشرات بعد أن تسببت فيضانات المجاري والأودية بخسائر مادية على منازلهم وتهديدا محتملا مستقبلا على حياتهم، وفق ما أفاد به أهالي منطقة الخزنة وما جاورها، وأكد أهالي المنطقة أن الشكاوى التي تقدموا بها لم تجد نفعا بالرغم من نزول لجان لرفع واقع إنجاز مشاريع تهيئة الوادي، بالإضافة لمشروع شبكة قنوات الصرف الصحي، حيث وضعت القنوات على الأرض من طرف المقاولة المكلفة بالإنجاز وتقوم بعدها بردمها بالأتربة، الأمر الذي تعجب بشأنه هؤلاء كونها مهددة هي الأخرى بالاهتراء والانهيار، في مقابل صمت مطبق على أداء المجلس الشعبي البلدي الذي لم تتحرك مصالحه من أجل تخفيف المعاناة عن المواطنين.