أكد أمس، وزير المجاهدين، الطيب زيتوني، بولاية الجلفة، أن الدولة الجزائرية لن تتنازل عن جماجم ورفات شهداء المقاومة الشعبية.
وأخذت قضية استرجاع جماجم شهداء المقاومة الجزائرية من متحف التاريخ الطبيعي بباريس حيزا كبيرا أثناء مداخلة وزير المجاهدين، بعدما بثت إحدى القنوات الفرنسية تقريرا عن هذا الملف، لتعيد النقاش مجددا حول أحد أبرز ملفات الذاكرة التي تصور تاريخ الاستعمار الفرنسي الأسود في الجزائر.
وأكد زيتوني على أنه لا تنازل عن جماجم ورفات شهداء المقاومة الشعبية، وفي هذا الإطار نذكر أن وزارة الشؤون الخارجية وسفارة الجزائر بباريس باشرت باتخاذ الإجراءات التي تتعلق بملف استرجاع جماجم ورفات شهداء المقاومة الشعبية.