نفى الأمين العام السابق لجبهة التحرير الوطني، عبد العزيز بلخادم، التصريحات التي جاءت على لسان المجاهد لخضر بورقعة، في إحدى القنوات التلفزيونية الخاصة، حول حصوله على أراضي فلاحية، واصفا إياها بالمزاعم وادعاءات وأنه لا أساس لها من الصّحة.
ونشر بلخادم توضيحا نقلته لجنة "الوفاء" على صفحتها الرسمية واطلعت "الحياة" عليه، أمس، جاء فيه: " ليعلم لخضر بورقعة ومن ورائه الرأي العام الوطني أنني لا أملك أي قطعة أرض فلاحية ولا عقارات غير فلاحية، كما لا تملك لا زوجتي ولا أولادي ولا أشقائي ولا شقيقاتي ولا أصهاري أي عقار فلاحي أو قطع أرضية أو مزارع أو ما شابهها".
وأضاف بلخادم في توضيحه حسب المصدر نفسه" لا أملك لا مصنع ولا مؤسسة وليس لي أي نشاط تجاري لا من قريب ولا من بعيد وليس لي أي حساب جاري بالعملة الصعبة و لا أعيش إلا من مدخولي الشهري كمتقاعد فقط".
وتحدى بلخادم المجاهد لخضر بورقعة في التصريحات التي أطلقها بخصوص أملاكه قائلا:" أتوجه إلى لخضر بورقعة وادعوه إن كان في ما ادعى علينا يملك أي دليل أو وثيقة أو أي مستند أو سند أو حتى شاهد أن يقدمه للرأي العام الوطني".
و في سياق آخر، تتواصل ردود الأفعال حول التصريحات الأخيرة التي أطلقها سعداني ضد بلخادم وعائلته، حيث قامت لجنة الوفاء بنشر شهادات مجاهدين بالفيديو، تفيد بأن عائلة بلخادم ثورية ومساهمتها في إنجاح الثورة في منطقتها كانت كبيرة جدا.