ما لفت انتباهي عند تصفحي للمواقع الإلكترونية التابعة للجرائد الوطنية، هو أن بعضا منها لا تقوم بتحديث الأخبار والمواد الإعلامية المنشورة لأسبوع وربما أكثر، حيث يمكن أن تقرأ خبرا عاجلا لزلزال ضرب مدينة الميهوب بالمدية بعد 5 أيام من حدوثه، ويمكن كذلك أن "تفتجأ" عند زيارتك لموقع من المواقع "السبيسيفيكية" (تصميمه قديم من عام التسعينيات) بخبر "هام جدا" عن تعادل الجزائر مع الكاميرون لحساب تصفيات المونديال، في حين أن المدرب الصربي راييفاتس، قد تم طرده مقابل80 ألف أورو وتفرق "السوق" من زمان!!.
يعني بصراحة أين هو محرر الأخبار ومسؤول الموقع ورئيس التحرير ومديره، أم أن ربع صفحة من إشهار "لاناب" على الجريدة يوميا، تغنيهم عن تحديث المعلومات ومتابعة آخر المستجدات عبر مساحة إلكترونية بما أنها لا تحلب إشهارا !! .. والله كارثة صَدَق من قال إنّ هذه هي صحافة "البقرة الحلوب" (لا أقصد بالطبع أبقار ملبنة سبيسيفيك!!).