منحت جائزة نوبل للآداب لعام 2016 للمؤلف الموسيقي الأمريكي بوب ديلان الذي "ابتكر تعابير شاعرية جديدة داخل التقليد الغنائي الأمريكي"، وفق ما أعلنت الأكاديمية السويدية الخميس.
فاز مؤلف الأغاني الأمريكي بوب ديلان الخميس بجائزة نوبل للآداب التي تمنح للمرة الأولى إلى مؤلف موسيقي، ما أثار مفاجأة المراقبين.
وقالت الأكاديمية السويدية في حيثيات قرارها أن بوب ديلان (75 عاما) كوفئ "لأنه ابتكر تعابير شاعرية جديدة داخل التقليد الغنائي الأمريكي العظيم".
وقد شكل الإعلان عن فوز ديلان مفاجأة للحضور في قاعة البورصة العريقة في ستوكهولم التي علا التصفيق فيها.
وسبق أن ورد اسم مغني الفولك الأمريكي بين المرشحين في السنوات الماضية، لكنه لم يعتبر يوما مرشحا جديا للفوز.
وأوضحت الأمينة العامة للأكاديمية سارا دانيوس للتلفزيون السويدي العام "إف في تي"، "بوب ديلان يكتب شعرا للأذن" مؤكدة أن أعضاء الأكاديمية عبروا عن "تماسك كبير" في إطار هذا الخيار.
وكتبت الأكاديمية في نبذتها عن الفنان الأمريكي أن "ديلان يعتبر أيقونة، بتأثيره على الموسيقى العصرية عميق جدا".

*** المؤلف الموسيقي الأمريكي بوب ديلان:
حتى هذا اليوم لم يتوقف "الأيقونة"، بوب ديلان، صاحب الــ 75 عام، عن العطاء، فقد صدر ألبومه التسجيلي الأخير "الملائكة الهابطة" في شهر ماي، وقد قدم فيه أغنيات أميركية اشتهرت، بعد أن أداها فرانك سيناترا.
ويعتبر ديلان صوت الأجيال، فقد أثرت أغنياته منذ الستينيات، مثل "في مهب الريح" و"أسياد الحرب"، على الثوريين الساعين للاستقلال إبان حرب فيتنام والحرب الباردة.
ولد ديلن عام 1941 في بلدة بولاية مينوسوتا الأميركية، قرب الحدود الكندية، لأبوين من المهاجرين الأوكرانيين اليهود، وقد تعلم العزف على الغيتار منذ نعومته أظفاره، ليتحول لاحقاً إلى عازف محترف قبل أن يتم الثامنة عشرة.
وتضاف هذه الجائزة إلى مكافآت كثيرة نالها المغني الذي قطع شوطا طويلا منذ بدايته المتواضعة في دولوث في ولاية مينيسوتا حيث ولد في العام 1941.