أيّها الناخبون، مازال تاريخ الانتخابات التشريعية بعيدا، لكن عليكم أن تنتبهوا من الآن وأن تحذروا من تجّار الكلام الذين يبيعون الأوهام ، إن ثلاثة أرباعهم لا همّ لهم سوى مصالحهم الشخصية ،ولا توجدون أنتم ، أبدا ، في دفاترهم ..
انتبهوا أيّها الناخبون وتعلموا من العهدة السابقة وفكّروا جيدا فيمن خدمكم ومن خذلكم ، من اهتّم بكم ومن اهتمّ بنفسه وأبنائه وذويه وبعد ذلك قرٍروا ما تريدون .
أيّها الناخبون ، كونوا فاعلين ولا تكون فقط مفعول فيكم ، إنّهم لا يستحقون أن يكون نوّابا يمثلونكم ، إنّهم يمثلون أنفسهم ، إنّ ¾ أقلّ شأنا منكم ، فلا تعيدوهم إلى البرلمان من فضلكم واختاروا النزهاء منكم الأوفياء لعهودهم ، انتخبوا من يهتّم بكم وبأموركم ، ولا تساهموا في هتك عرض هذا الوطن المهتوك أصلا ..