عرفت، هذه الأيام، الساحة الإعلامية ظهورا مكثفا لوزير الشؤون الدينية والأوقاف سابقا "بوعبد الله غلام الله" رئيس المجلس الإسلامي الأعلى حاليا، بتصريحاته المتوالية بعد غياب دام أكثر من سنتين، مما طرح أسئلة كبيرة في الساحة السياسية عن سبب هذا الظهور، وهل هي هستيريا الانتخابات التي تجر إلى ظهور الوجوه راغمة، أم أن هناك أشياء أخرى في أجندة الوزير والقيادي في الأرندي، غلام الله، ستكشف عنها الأيام المقبلة.