في 15 يوما فقط ارتفع سعر البرنت 8 دولارات ووصل أمس إلى 53 دولارا ، ، لكن السعودية طلبت من دول أوبك عدم التخفيض أو التجميد الكبير للإنتاج حتى لا يرتفع السعر بشكل كبير ، وكأن المملكة بلد منتج للنفط وليس أكبر مصدر عالمي له .
لهذا ، لا يمكن انتظار الكثير في الأيام القادمة ، خاصة اجتماع تركيا واجتماع الأولك في فيينا في نوفمبر ، لأنّ مصالح الدول الدّول المنتجة للبترول مازالت متناقضة ومتضاربة خاصة إيران والمملكة السعودية ..وهذا يعني أن السعر الخيالي والأسطوري للنفط ، مثل 100 دولار أو أكثر انتهى وقته ، وحتى السعر المتوسط وهو 80دولار أصبح صعب المنال ..
الوضع سيكون صعبا للغاية ، والحل" الوحيد الممكن للدولة ، قبل فوات الأوان ، هو " الصحّ " ، تشجيبع المنتجين الحقيقيين وضرب الطحالب والمفسدين وتخليص البلاد منهم ومن شرورهم ..