قال، عبد القادر تامالت، شقيق الإعلامي المسجون، محمد تامالت، إنّ النيابة العامة لمجلس قضاء الجزائر تراجعت عن قرارها بالموافقة لزيارة أخيه الموجود في غيبوبة بمستشفى "مايو" بالعاصمة، وهذا رغم حيازته محضر تبليغ من وكيل الجمهورية لمحكمة حسين داي، يؤكد موافقة النائب العام على منحه رخصة لزيارة شقيقه في المستشفى.

وأوضح، عبد القادر تامالت، في مراسلة للجهات أنّه "استلم من محكمة حسين داي محضر تبليغ بتاريخ 2 أكتوبر الجاري، يؤكد الموافقة على طلب الزيارة، بناء على طلب قدمته للنائب العام يوم 30 أوت الماضي، لكن حين توجهت لمصلحة تسليم رخص الاتصال فوجئت بطلب الرفض وعدم الاعتراف بمحضر التبليغ دون سبب أو مبرر". وراسل، عبد القادر تامالت، رئيس مجلس قضاء الجزائر العاصمة، مطالبا إياه بمنحه رخصة لزيارة شقيقه. في السياق ذاته علمت "الحياة" من مصادرها، إنّ الحالة الصحية لمحمد تامالت لم تتحسّن ومازالت تراوح مكانها، حيث يوجود في غيبوبة منذ نحو شهر ونصف.