دعا،اليوم ،مقداد الحاج،والي المسيلة الجديد،الى مساعدته من طرف الجميع من أجل تنمية وخدمة الولاية،كما عبر عن فخره بالثقة التي وضعها في شخصه رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة،لشغل هذا المنصب،كما توعد المسؤول الجديد على الهيئة التنفيذية بعاصمة الحضنة،بالعمل و تسخير خبرته وجهوده في التسيير عبر عدة ولايات من أجل الرقي و العمل على إزدهار الولاية،مع الحرص على مساعدة الفئات الضعيفة.

الوالي وعلى هامش إستلام وتسليم المهام بين سلفه محمد بوسماحة الذي تمت إحالته على التقاعد،قال في كلمة مختصرة بأن المسيلة ولاية كبيرة وهامة ،و أنه سيسعى لمواصلة الانجازات التي بذلها الوالي السابق الذي أثنى على خبرته و تجربته ،كما طلب مقداد الحاج من الجميع تقديم يد المساعدة والعزيمة من طرف إطارات الولاية والمنتخبين والأعيان رجال الاعلام،مؤكدا بأن الملتقى سيكون على أرض الميدان.
من جانبه الوالي السابق قال في كلمة له، أثنى على الاعانة المبذولة من طرف الجميع عقب إستلامه مهامه منذ ما يقارب السنة،نجح خلالها في إعطاء تحريك الحركية التنموية و الدفع بالكثير من المشاريع المعطلة لعدة سنوات ـ حسبه ـ ،مضيفا بأن السلطات العليا تعول على تحويل المسيلة الى قطب صناعي وإقتصادي ضمن الأقطاب الإحدى عشر المرتقبة في غضون 2030، مؤكدا بأن ولاية المسيلة في أيادي آمنة مع الوالي الجديد وكذا الأمين العام محمد صحراوي الذي كان يشتغل في منصب رئيس دائرة بباتنة،والذي خلف محمد جمال خنفار الذي تمت ترقيه لشغل منصب والي في ميلة،بحكم معرفته بالمسؤولين الجدد الذين عمل معهما في وقت سابق.
وفي ذات السياق،أثنى رئيس المجلس الشعبي الولائي الدكتور عمار جريو في كلمته ،على مجهودات الوالي السابق التي كان لها الأثر الايجابي على سكان الولاية في عدة مجالات وميادين،كما تمنى لخلفه بذل أقصى جهوده في سبيل تطوير و تنمية المسيلة،للإشارة فقد تم على هامش حفل التنصيب تكريم الوالي السابق محمد بوسماحة من طرف أكاديمية المجتمع المدني.