أكد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الملك بوضياف، أمس خلال إشرافه على افتتاح الاجتماع التحضيري الذي تحتضنه الجزائر لندوة الأطراف المزمع عقدها من 7 إلى 12 نوفمبر المقبل أن الجزائر تعتبر من بين الدول التي كانت سباقة في المصادقة على الاتفاقية العالمية لمكافحة التدخين .
و قال بوضياف أن دعم الجزائر لهذه الاتفاقية سيساهم في دعم الإرادة السياسية ،وذلك بتمويل مناسب من خلال وضع آلية مبتكرة بوضع ضريبة على التبغ و هذا بغرض مكافحة التدخين و الأوبئة
و أشار ذات المتحدث أن الجزائر جعلت من مكافحة التدخين ضمن أهم أولوياتها التي تسعى إلى تطبيقها من خلال محاربة كل أنواع التبغ و في مقدمتها التدخين و هذا من خلال مخططها الوطني للمكافحة المتكاملة ضد عوامل الإصابة بالإمراض غير المتنقلة (2015/ 2019) والمخطط الوطني لمكافحة السرطان الذي تم وضعته لنفس الفترة.
يذكر أن برنامج العمل سيتناول مدى تطبيق الاتفاقية الإطار لمكافحة التدخين وكذا حالة تقدم تطبيق بروتوكول القضاء على التجارة غير الشرعية المنتوجات التبغ بدول القارة بالإضافة إلى تعزيز تنسيق بين الجمعية العامة للمنظمة العالمية للصحة وندوة المزمع عقدها بنيودلهي.