جدد معارضو الأمين العام لجبهة التحرير الوطني عمار سعداني طلبهم لرئيس الجمهورية بإبعاد هذا الأخير من على رأس الحزب على خلفية تصريحاته الأخيرة، مطالبين رئيس الجمهورية ( رئيس الحزب ) بوضع حد لما وصفوه بالمهازل.
واستنكرت اللجنة الوطنية لتصويب مسار الحزب وعلى رأسها العياشي دعدوعة في بيان لها ، أمس تصرفات سعداني معتبرين أنها "منحطّة" خصوصا وأنها باسم جبهة التحرير الوطني كما قالو و الذي ألف على لم لحمة الشعب الجزائريين وجمع شملهم ، ونشأ يدافع عن مصالح البلد و أمنه و استقراره يقول نفس المصدر .
و أهابت ذات اللجنة " مناضلي الحزب بالتحلي باليقظة و أن يحتاطوا حذرا للدفاع عن بلدهم وحزبهم احترازا من ان هناك مؤامرات تدبر و نوايا خبيثة تحاك لإضعاف الحزب وضرب الأمن الاجتماعي للبلد ".
و أعتبر نفس المصدر أن " سعداني و بالتصريحات التي أصدرها أكد أنه لم يغتصب مسؤولية الحزب فقط بل سطا على أدبياته و أخلاق الشعب الجزائري كل ليسقط بها سقوطا حرا أمام الرأي العام العالمي ".