من المرتقب أن تنطق اليوم، الغرفة الجزائية السادسة لمجلس قضاء الجزائر بالعاصمة، بالحكم النهائي في دعوى استئناف عقوبة السجن النافذ الصادرة في حق المتهمين الثلاثة في قضية كسر أختام أستوديو قناة "الأطلس" المشمع. وكانت النيابة العامة لمجلس قضاء الجزائر، قد التمست الأسبوع الماضي، مضاعفة العقوبة ضد المتهمين الثلاثة، والذين تمّت متابعتهم بجنحة كسر أختام مشمّعة.
للإشارة، قضت محكمة الجنح بسيدي أمحمد، أوت الماضي، بتوقيع عقوبة السجن النافذ عامين في حق كل من "كمال. ب"، مالك شركة "ألفا بوردكاست" للإنتاج السمعي البصري، و"مراد. ف"، ابن المالك الأصلي للأستوديو، و"جمال. ب" شقيق مالك قناة "الأطلس" الموقوفة عن البث.
للإشارة، يوجد المتهمون رهن المؤسسة العقابية بالحراش بعد أن أمر وكيل الجمهورية إيداعهم الحبس المؤقت مباشرة بعد مداهمة الأستوديو المشمع التابع لقناة "الأطلس" أثناء تسجيل حصة "كي حنا كي الناس"، شهر جوان الفارط.