خلال تواجدي في فترة عطلة الاسبوع الماضي، كتبت مقالا في مدونة موقع "الجزيرة نت" انتقدت فيه الدورات التدريبية التي تنظمها مراكز الاعلام في العالم العربي بصفة عامة وبالأخص في الجزائر ودرجة "التبزنيس" التي وصل اليها بعض المدربين، من خلال التحايل على طلبتهم "الزوالية" وضرب جيوبهم بمبالغ مالية باهضة مقابل سويعات يقولون انها كافية لتكوين صحفي ناجح !!
وصلتني بعدها رسائل "فايسبوكية" و"واتسآبية" من اعلاميين "كبار" يقولون فيها انك ستغضب "المدربين" الزملاء في القنوات الخاصة والتلفزيون الجزائري وأساتذة كليات الاعلام بمقالك هذا، وكان عليك مجاملتهم "وماتبهدلهمش" علنا على موقع "الجزيرة" !!
اقول مرة اخرى ان هذه الدورات هي تجارية اكثر من انها تعليمية ولن تجعل من المشارك فيها صحفيا الا اذا كان المدرب يملك العصا "السحرية" فالصحافة موهبة قبل ان تكون مهنة، وكما هو معلوم الصحفي المحترف يكتب بمصداقية وينتقد مهنية بعيدا عن علاقاته العائلية او المهنية.