اعترف فرحات مهني زعيم "حركة "الماك" الانفصالية" بوجود خلافات عميقة داخل حركته، وطالب مناضليه إلى الاستعداد للتعامل مع كل الاحتمالات في خطاب له بث أمس ونقله موقع "ألجيري باتريوتيك" .
واعترف رئيس حركة "الماك" أنها التنظيم ـ غير المعترف به ـ يعيش على وقع خلافات داخلية، حيث أكد مهني على وجود صراع بين تيارين داخل الحركة، موجها بذلك توبيخا علنيا لخليفته بوعزيز آيت شبيب رئيس الحركة في منطقة القبائل وأكد بأنه على شبيب احترام خطة الطريق.
وقال مهني موجها كلامه لشبيب "اذا كانت هذه التحولات لا تناسبه... فليقل ذلك،" وبهذا التصريح يحاول مهني وضع نهاية للرئاسة المزدوجة لحركة الماك (مهني قائد الحركة في الخارج وشبيب في منطقة القبائل) والتي حسبه وصلت الى نهايتها خلال هذه الأزمة، وبهذا القرار يريد مهني وضع حدا لسلطة الجناح المعتدل والسلمي للحركة والتي يمثلها بوعزيز آيت شبيب
"هذا ولم يهضم بعد فرحات مهني الانتقادات التي إليه خلال خرجته الأخيرة والتي أعلن فيها القيام بعملية تطهير على مستوى عالي للحركة. حيث أكد انه ومنذ ذلك الوقت "هناك تهجم عليه بأساليب ستالينية .
وفي نهاية خطابه رفض فرحات مهني إمكانية الدخول في حوار مع السلطة "التقربات غير الرسمية للسلطة الجزائرية اذا ثبت انها حقيقية فهي مرفوضة من جانبي، وهو بذلك أكد بصفة غير مباشرة إشاعات وجود اتصال بين أعضاء من الحركة ومبعوثين من الجزائر.