في تجمع شعبي لها بمدينة بوسعادة صبيحة اليوم حملت الأمينة العامة لحزب العمال على أداء الحكومة على أكثر من صعيد واعتبرته تقهقرا وإيصالا للبلد للهاوية وتهديدا لمؤسسات الدولة
الأمينة العامة هاجمت الحكومة هجوما هو الأعنف لها منذ سنوات، وباشرت حديثها بالتطرق لما سمته التطاول على رموز الثورة من طرف أطراف من الخارج، وبعض عناصر منظمة الجيش الفرنسي السرية الإجرامية التي تهجمت على أبطال وبطلات الجزائر ضاربة مثالا على زهرة ظريف وجميلة بوحيرد وهو ما وصفته حنون بالاعتداء على الشرف الثوري الجزائري
كما تطرقت بعدها أمينة حزب العمال لما قالت أنه تطاول من أطراف من الداخل الجزائري على مجاهدي ما وصفته بالصمت الرسمي الجزائري الذي صنفته في خانة الرضا مؤكدة على أن الدستور الجزائري يجبر مؤسسات الدولة على أن تدافع عن الثورة ويحرم كذلك أي مساس بها، معتبرة أن الجزائر صارت أضحوكة لدى جيرانه من الدول.
وعرجت حنون على الوضع الاقتصادي للبلد و الأداء الحكومي الذي نال قسطا وافرا من هجوم حنون التي اعتبرت النظام السياسي الحالي غير قادر على إيجاد مخرج وأنه يتبنى حلولا تزيد من عمق الأزمة ولا تحلها، معطية أمثلة عن أرقام تخص الضرائب والديون والقروض الاقتصادية.
ولم تنس حنون التطرق لمشكل الفساد الذي قات أنه نخر جسد الدولة بسبب التلاعبات بالأموال العمومية ضاربة مثالا عن رقم الأعمال مضخمة الفواتير التي بلغت منذ العام 2010 ما بين 15 إلى 20 مليار دينار،،وما قالت إنه نشاط بدون فواتير فاق 100 مليار دينار.