قرّرت محكمة التحكيم الرياضي "تاس"، تأجيل فصلها في قضية لاعب اتحاد العاصمة السابق، يوسف بلايلي، الذي تمّت معاقبته بالإيقاف لأربع سنوات بعد تناوله لمواد محظورة، حيث أرجأت الهيئة ذاتها نظرها في القضية بصفة نهائية إلى غاية الـ20 من شهر أكتوبر الجاري.

وكان بلايلي قد تنقّل الشهر الماضي إلى مقر المحكمة بمدينة لوزان السويسرية، أين أعيد فتح ملفه والاستماع لأقواله وشهادة، قدور بلجيلالي، لاعب اتحاد العاصمة، بعد تقدّم محاموه بطلب للمحكمة لتقليص عقوبته من أربع سنوات إلى سنتين، وهو ما سيسمح له بالعودة إلى الميادين الموسم المقبل.

وفي السياق ذاته، تشير كافة المعطيات إلى أنّ قرار "التاس" سيكون في صالح مدلل "أولاد البهجة"، بعد التطمينات التي جاءت من قبل المحاميين التونسيين اللذين يتوليان مهمة الدفاع عنه، حيث من المتوقع أن يتم تقليص العقوبة إلى سنتين، وهو ما تتمناه الجماهير الجزائرية كافة، التي تأمل في استعادة أحد أبرز وأحسن اللاعبين في البطولة المحترفة الأولى "موبيليس".

من جهة ثانية، تواصل تشكيلة سوسطارة تحضيراتها للداربي الكبير المنتظر، الخميس المقبل، أمام الغريم مولودية الجزائر برسم الجولة السابعة لبطولة الرابطة المحترفة الأولى، حيث يعتزم المدرب، جون ميشال كافالي، حصد النقاط الثلاث وإسكات منتقديه وترسيم بقاءه في صفوف الفريق، بعد انقلاب الأوضاع عليه بسبب خياراته وفلسفته التي أثارت قلق الأنصار والمسيّرين.

للعلم، يعيش، كافالي، ضغطا رهيبا، خاصة أنّ دفاعه بدا هشا في المباراة الأخيرة ضد المدية بتلقي هدفين ساذجين، أين بدا نقص الانسجام واضحا بين الثنائي شافعي وخوالد، وهذا ما جعل مدرب الفريق، كفالي، يفتح ورشة عمل كبيرة من أجل تصحيح الأخطاء بداية من لقاء العميد. هذا ومن المنتظر أن يقحم المدافع، بن يحي، الذي كان مصابا سابقا والذي يُحسن اللعب في هذا المنصب، وعليه فإن الطاقم سيستفيد من خدماته قريبا، بما أنّ اللاعب تعافى وبإمكانه المشاركة بشكل عادي في لقاء المولودية.

وعلى صعيد الخط الأمامي، من المنتظر أن يزج الفرنسي بالمهاجم غيزلان أساسيا، في ظل غياب درفلو الذي تعرّض لإصابة في اللقاء الأخير، وسيبتعد عن الميادين لمدة لن تقل عن شهر كامل، ما أخلط حسابات كافالي قبل أيام قليلة من المولجهة أمام المولودية، والتي يعد فيها الفوز ضروريا وهدفا أساسيا للاتحاد.