ردت المجاهدة زهرة ظريف بيطاط، واحدة من بين المجاهدين الـ 14 الموقعين على نداء طالبوا فيه برحيل الأمين العام للأفلان عمار سعداني من على رأس الآفلان على تصريحات هذا الأخير التي قال فيها أن الجنرال توفيق هو من يقف وراء هذه المجموعة بالقول أنها" تتحرك ومنذ كان في عمرها 19 سنة وفقا لإرادتها الحرة" و لا احد يتحكم فيها.
و أضافت زهرة ظريف بيطاط اليوم في تصريح لـ"الحياة" ردا على تصريحات سعداني التي هاجم فيها مجموعة المجاهدين الـ 14، حيث قال أن الجنرال محمد مدين – توفيق – هو من يدعم و يحرك هذه المجموعة و انه- أي الجنرال توفيق- هو "ضابط فرنسا في الجزائر" لا أرد على سعداني إلا بجملة واحدة، منذ أن كان عمري 19 سنة وقفت بإرادتي الحرة في وجه القوة الرابعة في العالم – فرنسا وجيشها- التحقت بالثورة ضد المستعمر و لم انتظر رأي أو استشارة احد"، وواصلت المجاهدة حديثها قائلة" ما كونتش لا جيعانة، ولا عريانة، كان لاباس بيا....وقررت وقتها الالتحاق بالثورة بإرادتي الحرة، و لم يتغير شيء من ذلك الوقت إلى الآن فانا لا أزال باقية على نفس السيرة.....إرادتي حرة لا انتظر رأي احد"- في إشارة إلى انه لا يوجد أي شخص قد يدفعها آو يجبرها على أن تتحرك وفق تعليماته.