فاز الدكتور الجزائري عيسى بخيتي بجائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة، في دورتها الأخيرة الثانية عشرة سنة 2016 في فرع (النصوص الرحلية المحققة) عن تحقيق "جمهرة الرحلات الجزائرية الحديثة في الفترة الاستعمارية 1830-1962" في 7 أجزاء متبوعة بدراسته المسماة: "أدب الرحلة الجزائري الحديث -سياق النص وخطاب الأنساق"، إلى جانب د. محمد مهدي الرواضية (الأردن)، د. شاكر لعيبي (العراق)، حسبما أعلن عنه أول أمس.
وفازت بالجائزة عن فرع (الرحلة المعاصرة-سندباد الجديد): لطفية الدليمي (العراق) عن كتابها "مدني وأهوائي-جولات في مدن العالم". وفاز بجائزة عن فرع (اليوميات)
غدير أبو سنينة (فلسطين - نيكاراغوا). عن كتابها "إخوتي المزينون بالريش"، وفاز بالجائزة عن فرع (الدراسات) كل من: د. خالد التوزاني (المغرب) عن كتابه: "الرحلة وفتنة العجيب/ بين الكتابة والتلقي"، أريج بنت محمد بن سليمان السويلم (السعودية) "السرد الرحلي والمتخيل في كتاب السيرافي والغرناطي".
وفاز بالجائزة عن فرع (الترجمة) د. فالح عبد الجبار عن ترجمة رحلة جوتة إلى ايطاليا، وتبنت الجائزة نشر ست رحلات ويوميات جاءت إما بشكل منفصل عن الجائزة، أو مما اختارته لجنة التحكيم لقيمته الاستثنائية.
وجوائز إبن بطوطة لأدب الرحلة تمنحها "دارة السويدي" في أبوظبي سنوياً، وستوزع جوائزها في معرض النشر والكتاب بالدار البيضاء في 12 فيفري 2017، حيث يرافق الاحتفال ندوة ومعرض حول أدب الرحلة والأعمال الفائزة، وأعلن مشروع "ارتياد الافاق" عن نتائج جائزة ابن بطوطة للعام 2016 التي يمنحها "المركز العربي للأدب الجغرافي" سنوياً ويرعاها الشاعر محمد أحمد السويدي إلى جانب عدد من المشروعات التنويرية الورقية والإلكترونية تحت مظلة "دارة السويدي الثقافية". ويشرف عليها مدير عام المركز الشاعر نوري الجراح.
الجدير بالذكر تألفت لجنة التحكيم من ستة أعضاء من الأكاديميين النقاد والأدباء والباحثين في حقل الأدب الجغرافي والأدب العام هم: د. خلدون الشمعة، د. عبد النبي ذاكر، د. عبد الرحمن بسيسو، د. شعيب حليفي، د. الطائع الحداوي، والشاعر نوري الجراح. وبلغ عدد المخطوطات المشاركة 52 مخطوطاً جاءت من 11 بلداً عربية، توزعت على الرحلة المعاصرة، وعلى المخطوطات المحققة، والدراسات في أدب الرحلة وأدب اليوميات.