أجرى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، اليوم ، حركة واسعة في سلك الولاة، مست تحويل 18 والي، وإحالة 9 ولاة آخرين على التقاعد، فيما أبقى على 30 والي في منصبهم.
وقد شملت الحركة التي قام بها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، والتي جاءت عقب تقييم آداء شامل للولاة، إحالة 9 ولاة على التقاعد من بينهم والي ولاية النعامة ، فيما تم تحويل 18 واليا، على غرار تحويل والي ولاية البويرة إلى سطيف، ووالي ولاية ميلة إلى بومرداس خلفا للوالية يمينة زرهوني التي أنهى مهامها ، ووالي ولاية الشلف أحاله إلى ولاية الجلفة، كما قام بوتفليقة بتحويل والي ولاية عين الدفلى إلى ولاية قسنطينة، ووالي ولاية سكيكدة إلى ولاية الشلف، بالإضافة إلى تحويل والي ولاية الجلفة إلى ولاية ورقلة، كما قرر الرئيس بوتفليقة الإبقاء على 30 واليا، من بينهم والي الجزائر العاصمة عبد القادر زوخ، وكذا والي وهران، عنابة، تيبازة .
ويذكر أن جريدة "الحياة" كانت قد أكد يوم 30 سبتمبر الماضي، أن الحركة في سلك الولّاة أصبحت وشيكة وقد يتم الإعلان عنها خلال أيام قليلة ، وهذا بعد أن أعطى الرئيس بوتفليقة موافقته الرسمية على سلسلة التغييرات التي تمسّ سلك الولّاة .