عثر فجر يوم أمس على الطفل " أيمن ــ غ " البالغ 13 سنة، مكبلا بشريط لاصق وملقى في مكان خال بالقرب من بلدية بولحاف الدير " 10 كلم شمال عاصمة الولاية تبسة ، وحسب مصدر نا فإن اختطاف الضحية تمت من طرف عصابة مجهولة بمنطقة ذراع الحمام ببلدية الحمامات عندما كان عائدا إلى المنزل ، وفجأة تقدم منها مجهولون وقاموا بتقييده بشريط لاصق من رأسه إلى أخمص قديمه ، ولم يفق إلا وهو داخل مركبة مقيدا ، ثم قام الجناة برميه بعيدا عن مسكنه ، ليتم العثور عليه صباحا من طرف مواطنين وهو في حالة نفسية جد حرجة ، وبعد تحريره من وثاقه ،أبلغوا فرقة الدرك الوطني التي تدخلت في الحين ، وتم تحويله إلى المستشفي الاستعجالي بمدينة تبسة لعرضه على الطبيب الشرعي لتحديد الأضرار الجسمية والنفسية التي يكون قد تعرض لها جراء عملية الاختطاف ، وقد سلّم لفرقة الدرك الوطني ببلدية الحمامات التي باشرت تحقيقا معمقا في ملابسات حادثة الاختطاف التي تركت حالة من الخوف في أوساط المواطنين وعائلة الضحية ، لتوقيف الفاعلين وتقديمهم للعدالة لتقول كلمتها ، ومن جهته صرح الطفل بان والده تم دفنه بقبر وهو حي، تم اخراجه من تحت التراب.