الوزير الأوّل، عبد المالك سلال، قرّر عدم الموافقة أوتوماتيكيا على قرارات التوقيف التي تتخذها وزيرة البريد وتكنولوجيا الاتصال، هدى فرعون، بشكل مستمرّ، وطلب من وزيرته الشابّة إبلاغه بكل القرارات التي تتخذها في هذا الشأن.
وقال مصدر مطلع إنّ، هدى فرعون، اتخذت سلسلة من قرارات التوقيف طالت مسؤولين كبار ومهمّين في المؤسسات التابعة لوزارتها مثل "موبيليس" و"ألجيري تيليكوم".
وحسب المصدر فإنّ، هدى فرعون، اتخذت قرار إقالة المدير العام السابق لـ"موبيليس"،دامة، دون استشارة، سلال، كما أقالت عدد من المسؤولين بشركة "ألجيري تيليكوم" وكذلك في ديوان الوزارة دون إبلاغه.
وحسب هذا المصدر، فإن قرار سلال حال دون اتخاذ قرارات أخرى بإقالة مسؤولين بارزين كانت تستعد لتنحيتهم.
ومن الآن فصاعد، لم يعد بإمكان، هدى فرعون، إقالة أي مسؤول دون إبلاغ، سلال، والحصول على موافقته الأولية.