أفادت قيادة الدرك الوطني، أنّ مصالحها تمكنت من توقيف 7.569 شخصا ومعالجة 8.362 قضية إجرام خلال موسم الاصطياف في إطار "مخطط دلفين" لسنة 2016.
في هذا السياق، كشف، المقدم أحمد عطية، مدير الوقاية والأمن العمومي بقيادة الدرك الوطني، خلال ندوة صحفية، أمس، أنه تم معالجة 8.362 قضية منها 56% متعلقة بجرائم القانون العام و11% بالجريمة المنظمة أدت إلى توقيف 7.569 شخصا أودع منهم 1.112 الحبس المؤقت.
وأشار المتحدث إلى أنّ أغلبية القضايا المعالجة من قبل وحدات الدرك الوطني تتعلق بجرائم القانون العام، والتي سجلت انخفاضا بنسبة 11% مقارنة بالفترة نفسها من السنة الفارطة، في حين تتعلق أغلب حالات الجريمة المنظمة بقضايا تهريب المخدرات، حيث تم معالجة 410 قضية أدت إلى حجز 7 أطنان و4 قناطير و20 كلغ من الكيف المعالج و26.096 قرصا من المؤثرات العقلية.
كما عالجت فرق حماية الأحداث للدرك الوطني، 12 قضية تتعلق باستغلال وتحريض القصر على الفسق والدعارة واستهلاك المخدرات وتناول المشروبات الكحولية والتسوّل مع المساهمة في إعادة إدماج الأحداث في أسرهم.
كما تم تسجيل 11 حالة تسمّم غذائي على مستوى الولايات الساحلية، وكانت أغلب الحالات على مستوى ولايات تيبازة، وهران وعين تموشنت.
وفي إطار محاربة أوكار الجريمة، تم تنفيذ 1.656 مداهمة عبر أقاليم الولايات الساحلية، تم خلالها توقيف 419 شخصا وحجز 6 سيارات مبحوث عنها، حيث سجل ارتفاع بـ220 % مقارنة بالفترة نفسها من السنة الفارطة.