قال وزير الشؤون المغاربية و الاتحاد الإفريقي و جامعة الدول العربية عبد القادر مساهل ان الجزائر ترفض أي تدخل أجنبي في الشأن الداخلي الليبي، و ان استقرار ليبيا مسالة حيوية بالنسبة للجزائر.
و أضاف مسهل اليوم في ندوة صحفية مشتركة بينه و بين وزير الخارجية الليبي محمد طاهر سيالة، بالعاصمة، ان الجزائر لن تسمح بتنفيذ أي مخططات من شانها تقسيم الدولة الجارة ليبيا و ان سيادة ليبي لا نقاش فيها، و أكد مساهل ان الجزائر لا تدعم أي فيصل ليبي على فيصل ليبي آخر، و أنها على مسافة واحدة بين الفرقاء الليبيين، كما جدد التأكيد على ان الجزائر ترفض أي تدخل أجنبي في الشأن الداخلي الليبي، و ان استقرار ليبيا مسالة حيوية بالنسبة للجزائر.
من جانبه قال وزير الخارجية الليبي محمد طاهر سيالة ، ان بلاده طلبت من الجزائر تسليمها ورقة طريق لإقرار مصالحة بين الليبيين، كما أنها-أي ليبيا- تريد الاستفادة من تجربة الجزائر المتعلقة بالمصالحة الوطنية و الوئام المدني.
و بخصوص الاجتماع الذي جرى أمس بباريس بخصوص ملف ليبيا، أوضح وزير الخارجية الليبي ان باريس هي التي استبعدت الجزائر من الاجتماع الدولي الذي جرى على أراضيها.
هذا وكان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، قد وصل امس ، إلى الجزائر في زيارة رسمية تدوم يومين،.
وكان في استقباله بمطار هواري بومدين الدولي الوزير الأول عبد المالك سلال، ووزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل، ووزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي.