الضرائب الجديدة التي تريد الحكومة فرضها لا تلقى القبول من الرئيس بوتفليقة ، هو يريد إلغائها أو التخفيف منها ، لكن الحكومة مضطرّة ومجبرة لأنها لا تملك بدائل أو خيارات أخرى .
والخوف هو أن تكون الضرائب ثقيلة وكبيرة ورفع الأسعار بشكل مبالغ فيه ،خاصة وأن السلطة عوّدت الناس على توفير كل شيء لهم مجانا وجعلتهم يعتقدون بأن هذا هو دور الدولة ودور الدوّل في كل العالم .
لهذا ، من مصلحة الدولة ، ومن مصلحة الاستقرار أن تخفّف الحكومة من إجراءاتها وأن تمشي بالسرعة المطلوبة ، السرعة القليلة والمتزنة لتجنب غضب الناس والمساهمة في تضبيب الوضع المغيّم أصلا ..