التمس النائب العام بالغرفة الجزائية بمجلس قضاء العاصمة، مضاعفة العقوبة ضد المتهمين الثلاثة في قضية كسر أختام استوديو قناة "الأطلس" المشمّع، والذين تمّت متابعتهم بجنحة كسر أختام.

وعادت القضية إلى أروقة المحاكم، بعد استئناف الأطراف للحكم الصادر عن المحكمة الابتدائية بسيدي امحمد، والتي أدانت المتهمين بعقوبة عامين سجنا نافذا. ونذكر أنّ وقائع القضية تعود إلى الفترة التي تم فيها إغلاق قناة "الأطلس" سنة 2014 وتشميع الاستوديو، غير أنّ المتهمين كسروا أختام التشميع لتسجيل البرنامج الساخر "كي حنا كي الناس" الذي تنتجه شركة "ناس برود" لمالكها، أسعد ربراب، والذي كان يبث على قناة "كا بي سي"، وصرّح المتهم (ب. كمال) مالك شركة "ألفا بورتكاست" للإنتاج السمعي البصري، أنه أبرم عقد إيجار مع شركة "ناس برود"، معتقدا أنّ التشميع طال القناة وليس الاستوديو، لتقرّر العدالة إصدار حكمها في القضية الأسبوع المقبل.

ونشير إلى أنّ المتهمين الثلاثة (ب. جمال) وشقيقه كمال والمتهم (ف. مراد) يوجودون رهن المؤسسة العقابية بالحراش بعد أن أمر وكيل الجمهورية إيداعهم الحبس المؤقت.