نظمت الجمعية الوطنية للثقافة والتربية والتكوين بالاربعاء ولاية البليدة، مؤخرا فعاليات الملتقى الأول للخط العربي تحت شعار "الخط العربي أصالة هوية وجمالية فن"، حيث حضر حفل الافتتاح السلطات المحلية للبلدية، كما تميز بكثرة الجمهور الشغوفين لهذه التظاهرات التي تفك عزلة المنطقة، وتجعلها أكثر إنفتاحا على مجالات الإبداع.
تنوعت نشاطات الملتقى الذي عرف مشاركة الفرقة المغربية الإنشادية "عصافير السلام"، بين المعارض والمسابقات، على غرار معرض ضم أكثر من 50 لوحة شارك فيه أساتذة المتوسطات والتلاميذ، وكذا مسابقة الخط العربي لتلاميذ كل مدارس بلدية الأربعاء، احتضنتها ساحة البلدية، وحفلا فنيا إنشاديا للفرقة المغربية، ليتم في ختام الفعالية تكريم ست تلاميذ فازوا بالمسابقة، بالإضافة إلى تكريم الفرقة الانشادية المغربية المشاركة، السلطات المحلية والمكتب الولائي للجمعية وجميع الخطاطين.
وعن الملتقى قال الهواري عبد السلام أحد الزوار الذين التقينا بهم أنه فرصة جميلة جدا، جعلتنا نتعرف على جماليات الخط العربي، الذي يعتبر فنا قائما بذاته يبرز ثراء لغة القرآن الكريم، مشددا على ضرورة تكثيف هكذا مبادرات للتفتّح أكثر، خاصة في ظل الحيوية البارزة التي طبعت الطبعة.
من جهته طالب أحد الأساتذة المشاركين التلاميذ والمعلمين بضرورة الاعتناء بالخط العربي، لأنه أكثر من فن يمرر رسائل، فالكثير من الفنانين في الغرب -يقول- دخلوا الإسلام بسبب الخط العربي، وصاروا أساتذة فيه.
يذكر أن الحدث المنظّم بالتنسيق مع مصالح البلدية -حسب المشرفين عليه-، يهدف لتربية النشئ والمحافظة على الخط العربي، برفع المستوى الثقافي والعلمي، واكتشاف المواهب من أطفال وشباب البلدية.
للإشارة الجمعية الوطنية للثقافة والتربية والتكوين تأسست في أكتوبر 2016، يرأسها لطرش حميدو، ومتواجدة في عدد من ولايات الوطن، حيث تقوم بتنظيم نشاطات متنوعة أهمها تكريم الطلبة الناجحين في الجامعات الوطنية الجزائرية، في مبادرة فريدة قلما نجدها على الساحة الثقافية.