تعيش، ولاية عنابةعلى وقع التحضيرات المكثفة لاحتضان الطبعة الثانية من فعاليات مهرجان الفيلم المتوسطي الذي تستحتضنه مدينة بونة بداية من الخميس المقبل وعلى امتداد أسبوع كامل.
وكشف محافظ المهرجان المخرج والناقد السينيمائي السعيد ولد خليفة في ندوة صحفية عن استضافة تسع دول متوسطية و عاشرها دولة إيران المشاركة كضيف شرف، أما جائزة العناب الذهبي لهذه السنة فيتنافس عليها 16 عملا سينيمائيا، بينها ثلاثة أعمال جزائرية.

*** "إيران ضيف شرفة الطبعة الثانية ومشاركة استثنائية لوفد ثقافي بريطاني"

أبرز محافظ المهرجان، السعيد ولد خليفة، دولة إيران ستكون ضيفة شرف الطبعة الثانية لمهرجان عنابة للفيلم المتوسطي من الفترة الممتدة من 6 إلى 12 أكتوبر الجاري، وقال ولد خليفة إن المحافظة ستخصص يوما لتكريم السينيما الإيرانية، وذلك من خلال عرض أعمال السينيمائي عباس كياروستامي، وفي سياق ذي صلة أفاد ولد خليفة أنّه في إطار إحياء الذكرى الـ 400 لوفاة الروائي العالمي البريطاني وليام شيكسبير، تم برمجة مشاركة استثنائية لوفد ثقافي بريطاني لأول مرة، و الذي سينشط ورشات تكوينية ثقافية على هامش فعاليات المهرجان لفائدة الطلبة والشباب، بالتعاون مع جامعة باجي مختار بعنابة وبمشاركة المجلس الثقافي البريطاني بالجزائر.

*** "ثلاثة أعمال جزائرية منها اثنان يعرضان لأول مرة "

كشف محافظ مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي السعيد ولد خليفة في حديثه لـ" الحياة" عن مشاركة ثلاثة أفلام جزائرية ستتدخل المنافسة الرسمية للطبعة الثانية لمهرجان الفيلم المتوسطي للتنافس على جائزة العناب الذهبي، وهو جديد هذه النسخة، منها فيلمان يعرضان لأول مرة ويتعلق الأمر بفيلم "الصبورة السوداء " للمخرج جمال عزيزي، وفيلم "وقائع قريتي " للمخرج الجزائري المغترب بهولندا كريم طرايدية، كما أشار ولد خليفة إلى إدراج اسم محلي في لجنة تحكيم المهرجان ويتعلق الأمر بالأستاذ سعيدي من مدينة عنابة.

*** "5 ورشات تكوينية في فن الصورة والاخراج بإشراف إطارات تونسية "

قال السعيد ولد خليفة إنّ جديد هذه السنة أيضا هو التعامل مع الفيديرالية التونسية لسينما الهواة، أين سيشرف إطارت منها على تنظيم 5 ورشات تكوينية في الصورة والمونتاج والإخراج وكتابة السيناريو، الدورة التكوينية سيستفيد منها شبان ومتربصون في المجال، أين ستختم الورشات بإنجاز ما يسمى "مايكينغ أوف" عن مهرجان عن عنابة وستكون الفرصة لاستفادة المتربصين من دورة تدريبية ثانية بمهرجان قليبية بالشقيقة تونس، تشجيعا للتبادل السينمائي بين الدولتين الجارتين .

*** "سنحقق قفزة نوعية على المستوى التنظيمي والفني والتقني لنسخة هذا العام "

من جهته كشف مدير الثقافة لولاية عنابة، خلال ندوته الصحفية بمعية محافظ المهرجان، عن أنّ طبعة هذا العام من مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي ستكون أفضل من كل النواحي وستنسي الجميع النقائص التي شهدتها الطبعة السابقة، وعلى الرغم من أنه لم يقدم أسبابا لهذا التفاؤل الكبير إلاّ أن بوذيية أكد على توفير السلطات الولائية بعنابة كل الإمكانيات لانجاح الطبعة الثانية لمهرجان الفيلم المتوسطي، رافعا تحدي بتحقيق قفزة نوعية على المستوى الفني والتنظيمي والتقني ومستوى الأفلام التي ستعرض للجمهور، وقال بوذيية :"..إنه بالنظر للخبرة الكبيرة التي اكتسبناها السنة الفارطة والخبرة الميدانية لهذة النسخة، بالتأكيد هذه الطبعة ستكون الأفضل على الإطلاق .." كما تطرق مدير الثقافة لفضاءات العرض التي ستحتضن العروض السينيمائية التي ستوزع عبر كل من المسرح الجهوي عزالدين مجوبي، قصر الثقافة محمد بوضياف والمكتبة العمومية للمطالعة، وجديد هذا العام فتح فضاء عرض متخصص هو " قاعة السينيماتيك" التي اكتست حلة جديدة وجهزت بأحدث التجهيزات التقنية عالية الجودة وآخر التقنيات في عالم العرض السينيمائي.

*** "مشاركة مميزة للمخرج العنابي الشاب عبد الرحمان حراث بفيلمه <آسف>"

في سياق آخر سيشارك المخرج الجزائري الشاب عبد الرحمان حراث المنحدر من مدينة عنابة، في المسابقة الرسمية لفئة الأفلام القصيرة بالطبعة الثانية لمهرجان عنابة للفيلم المتوسطي، وكشف المخرج الشاب في حديثه لـ"الحياة" عن فيلمه الجديد الذي سيدخل به المنافسة الرسمية وهو المنعون بـ "آسف " الذي تدوره أحداثه كما قال حول الإرهاب والجيش، الفيلم القصير مدته 15 دقيقة يتحدث عن أخوين يعيشان في بيت واحد، أحدهما عسكري والثاني متشدّد، العمل من بطولة الفنانة القديرة بهية راشدي والفنان رشيد بن علال، بالإضافة إلى مجموعة ممثلين من ولاية عنابة من بينهم عامر العكايشي، وأضاف المخرج عبد الرحمان حراث، الذي شارك في الطبعة الأولى للمهرجان المتوسطي السنة الفارطة عن فيلمه "حب الشيطان" أنّ فيلمه الجديد شارك في المهرجان الدولي للأفلام القصيرة بسطيف وحاز على الجائزة الثانية، كما حاز على جائزة أحسن إخراج في الأيام السينيمائية للأفلام القصيرة بمستغانم، وأكد محدثنا أن فيلمه تم ترشيحه ضمن أفضل 10 أعمال جزائرية في المهرجان الدولي للفيلم العربي بوهران،وستكون الطبعة الثانية لمهرجان عنابة للفيلم المتوسطي هي المشاركة الرابعة لفيلم "آسف" في المنافسة الرسمية في فئة الأفلام القصيرة.