تعيش العديد من مديريات التربية "التسيب" و"الإهمال" في التسيير، ناهيك عن "التجاوزات" في حق الموظفين والعمال وتعطيل مصالحهم ، إضافة إلى فوضى التعيينات والتحايل على الناجحين والاحتياطيين في مسابقة الأساتذة للأطوار الثلاثة حيث تم تعيين أكثر من أستاذ على منصب واحد، وإخفاء مناصب أخرى لتعطى بـ" المحاباة "افتقار عدة مؤسسات تربوية إلى التاطير وكذا الأساتذة، بالإضافة إلى عدم تطبيق المناشير الوزارية في عملية تشخيص الفائض التي تسبق الحركة التنقلية
كما تم تسجيل العديد من المخالفات على مستوى مديريات التربية من تأخر إنجاز الترفيعات "الترقية في الدرجة " لسنة 2015 إلى شهر أوت2016 وإرسالها إلى المؤسسات دون دراستها والتداول عليها من طرف اللجان المتساوية الأعضاء حسب الإجراءات المعمول بها وهي سابقة خطيرة، و عدم الجدية في معالجة ملف تعويض الخبرة المهنية والانتقائية في دراسة الملفات وحرمان أغلبية موظفي القطاع من الاستفادة منها وإخلال مدير التربية بالاتفاق الموقع في محضر،وعدم فتح مناصب للتأهيل والترقية لرتبة مستشار رئيسي للتوجيه والإرشاد المدرسي والمهني لعدة سنوات، مع حرمان مشرفي التربية من الترقية لرتبة مشرف رئيسي للتربية وعدم استفادة المساعدين الرئيسيين من الترقية لرتبة مشرف تربية على أساس الشهادة

"الأنباف"في إضراب يومي 10 و11 أكتوبر

ولقد قررت الجمعية العامة الولائية لبسكرة المنضوية تحت لواء عمال التربية و التكوين "الأنباف" خلال انعقاد جمعيتها العامة الدخول في إضراب يومي :10 و11 أكتوبر القادم ، بسبب عجز مدير التربية على تسيير شؤون قطاع التربية في الولاية ، وللمطالبة بتعين من له القدرة على التسيير الحسن لشؤون القطاع ، كما أبقت على دورة مجلسهم الولائي مفتوحة لأي مستجد، كما نددت بموافقة مدير التربية على "التسيب" و"التعسف" في استعمال السلطة ضد عضو اللجنة المتساوية الأعضاء الأستاذ: صالح بخوشة دون محاسبة المتسبب في خصم شهر كامل "شهر رمضان " رغم تسخيره واستدعائه من طرف مدير التربية، و عدم حماية مديرا لتربية لموظفي وعمال التربية من الاعتداءات المتكررة أثناء أداء مهامه، ناهيك عن الخصم "التعسفي" لشهري أوت وسبتمبر وعدم إشعار المعنيين قبل الخصم حسب ما اتفق عليه ، دون مراعاة الدخول المدرسي وعيد الأضحى المبارك
كما استنكرت الجمعية العامة لولاية بسكرة حرمان موظفي قطاع التربية لبلديات: الشعيبة ، البسباس ، راس الميعاد من منحة الامتياز في حين يستفيد منها باقي القطاعات العاملة في نفس المنطقة ، وتأخر صرف رواتب تسعة (09)أشهر للعمال المهنيين وكذا الأساتذة المستخلفين للسنة الدراسية 2015/2016 ، وعدم التعويض المالي للأساتذة عن إضراب منحة الامتياز على غرار باقي ولايات الجنوب ، مؤكدة عدم تطبيق التعليمات الوزارية المشركة المؤرخة في 17/ 11/ 2013 الخاصة لمنحة الامتياز للفترة ( 2008 – 2012، كما استغربت القرار "الارتجالي لوزارة التربية الوطنية في تحديد رزنامة العطل المدرسية القاضية بالدخول المدرسي في شهر أوت 2017 في منطقة صحراوية تصل فيها درجة الحرارة إلى 50 درجة.