فتحت قناة "بور تي في " النار على وزارة التربية الوطنية، من طرف الصحفي " أسامة وحيد" صاحب حصة "عمر راسك"، الذي أكد بأنه يجب تغيير اسم وزارة التربية الوطنية بوزارة"التمزيق" وذلك عقب التصريح الذي خصت به مفتشة التربية و التعليم زهرة فاسي لـ"الحياة" التي أكدت فيه بأن "احتمال تمزيق صفحات أخرى من الكتب ...وارد" بحيث ردت المفتشة على الصحفي بالثقل، وأكدت أن معظم الحصص التي تتابعها على قنواتنا أصبحت تهويلية"الإعلام" التهويلي "بعيدا عن الحرفية و الرسالة السياسية و الاجتماعية القيمة..
وأكدت المسؤولة ذاتها للصحفي بأنه بعيدا كل البعد عن تنوير الرأي العام بروح وطنية تعكس اهتماما سياسيا، و إنما واتهمته بمحاولة تشويه صورة بعض المسؤولين شكلا لا مضمونا سياسا لضرب مساعيهم السياسية و العامة و ابتعدت كثيرا عن الصواب .