يواجه الرائد إتحاد العاصمة، عشية اليوم انطلاقا من الساعة الخامسة مساء، ضيفه أولمبي المدية، بملعب عمر حمادي ببولوغين، برسم الجولة السادسة من بطولة الرابطة المحترفة الأولى مو بيليس، وهذا بعد 22 سنة كاملة منذ لقاءهما بذات الملعب في الموسم الكروي (94-95)، حينما كان ينشطان في القسم الثاني وتعادل الفريقان بنتيجة هدفين لمثلهما، ليصعد بذلك أبناء "سوسطارة" إلى القسم الأول حينذاك، هذا ويأتي لقاء اليوم بمعطيات مختلفة، إذ ينشطان في الدرجة الأولى، حيث يطمح العاصميون لتحقيق خامس فوز لهم بالبطولة، بينما يراهن أبناء "التيطري" على مباغتة أشبال كفالي والعودة بنتيجة إيجابية من العاصمة.
هذا ويطمح أبناء الإتحاد لتسجيل فوز عريض على حساب المنافس لفك عقدة الهجوم، التي أصبحت تلازمهم منذ لقاء الجولة الثانية أمام سريع غليزان، حيث عجز العاصميون عن تسجيل أكثر من هدف، وهو ما يجعلهم ملزمون في لقاء اليوم، وفي أرضية ميدانهم وأمام جماهيرهم بتسجيل فوز عريض يسمح لهم بالتأكيد على أحقيتهم في الدفاع عن لقب بطولة الموسم المنصرم، ومواصلة صدارتهم للبطولة، وهو ما يسعى إلى تجسيده المدرب ميشال كفالي، بإقحام تشكيلة مثالية تنجح في تحقيق الهدف المنشود. بالموازاة من ذلك، من المرتقب أن يعرف تعداد الإتحاد تواجد كل اللاعبين باستثناء المهاجم زيري حمار وكذا زميله زغدان، اللذان يتواصل غيابهما إلى إشعار لاحق وقد يكونان حاضران خلال مواجهة "العميد" القادمة.
من جهته، يأمل أولمبي المدية بقيادة مدربه سليماني، إلى تحقيق المفاجأة أمام الرائد إتحاد العاصمة، وهذا بتسجيل نتيجة إيجابية من هناك، رغم أن المهمة لن تكون سهلة أمام منافس قوي بحجم الإتحاد، إلا أن اللاعبين عازمين على إسعاد أنصارهم الذين سيتوافدون من دون شك بأعداد غفيرة، بالنظر إلى العلاقة الطيبة والأخوية التي تجمعهم مع أنصار "سوسطارة".
هذا ومن المنتظر أن يجد سليماني كافة الأوراق الرابحة في يده، بالنظر إلى تواجد كل التعداد في حالة جيدة وهو ما يمنح الطاقم الفني عدة حلول على كافة المستويات.