باع الممثل الشهير، ليوناردو ديكابريو، جزءا من أملاكه العقّارية في لوس أنجلس، بعد فترة قليلة من الإعلان عن تورطه في فضيحة مالية، تتمثل في شقة على شاطئ "ماليبو الشهير"، قيمتها 11 مليون دولار، وفيلا فخمة تقع في حيّ "ستوديو سيتي" الهادئ، بها حديقة كبيرة ومسبح، قيمتها 2 مليون دولار.
وجاء هذا البيع المفاجئ في الوقت الذي شرعت فيه الشرطة الفدرالية الأمريكية (آف بي آي) في التحقيق معه بتهمة تحويل أموال في إطار إنتاج فيلم عنوانه "ذئب وول ستريت".
وتحوم الشكوك حول قيام بطل الفيلم التاريخي" تيتانيك" بتحويل أموال رفقة رضا عزيز، صهر الوزير الأول الماليزي، نجيب رزّاق، الذي أسّس مع الممثل شركة "راد غرانيتس" التي أنتجت الفيلم.