استقبل وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي رمطان لعمامرة من قبل الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بان كي مون حيث بلغ له رسالة شفوية من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، حسبما أكده اليوم بيان لوزارة الشؤون الخارجية.
و جرى اللقاء بحضور نائب الأمين العام يان ايلياسون و مدير الديوان ايدموند مولي و الأمين العام المساعد للشؤون السياسية تاي-بروك وزريهون و المبعوث الشخصي للامين العام للصحراء الغربية كريستوفر روس إضافة إلى السفير صبري بوقادوم ممثل الجزائر الدائم لدى الأمم المتحدة.
و أعرب وزير الدولة عن ارتياحه لنوعية علاقات التعاون التي تربط الجزائر ببان كي مون و منظمة الأمم المتحدة في مجملها قبل أن يتطرق إلى "الانجازات الكبرى" التي سجلتها الجزائر بقيادة الرئيس بوتفليقة منها "التقدم الديمقراطي الذي كرس بتعديل الدستور و كذا في المجالات الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية" حسب ذات البيان.
و من جهته شكر الأمين العام الجزائر "البلد الإفريقي المحوري لدعمها لمنظمة الأمم المتحدة و للدور البناء الذي تلعبه على الصعيدين الإقليمي و الدولي و من أجل مبادراتها الهامة لصالح السلم و الأمن و التنمية المستدامة"، كما اعرب الأمين العام الأممي في هذا السياق عن عرفانه لدعم الجزائر لمسار المفاوضات في الصحراء الغربية الذي تشرف عليه الأمم المتحدة.
توسعت المحادثات إلى العديد من المواضيع المدرجة ضمن أجندة الأمم المتحدة لاسيما في إفريقيا منها ليبيا و مالي و مسائل التغيرات المناخية و أهداف التنمية المستدامة.