بعد غياب دام لأكثر من شهرين سيظهر الأمين العام لجبهة التحرير الوطني عمار سعداني الأحد المقبل، حيث سيعقد اجتماعا للمكتب السياسي، يتناول من خلاله العديد من القضايا السياسية والنظامية، كما سيكون له اجتماعا مع أمناء المحافظات في الخامس من أكتوبر بفندق الرياض بالجزائر العاصمة، وهذا حسب ما أعلنه بيان مقتضب نشره الحزب على موقعه الرسمي.
وسيتناول اجتماع المكتب السياسي الذي من المنتظر أن يرأسه سعداني العديد من القضايا النظامية التي تخص الحزب على غرار تنظيم قواعد وهياكل الحزب استعدادا للتشريعيات القادمة التي يعول الحزب على الفوز بها .
و بعد الحديث عن الأطر النظامية للحزب سيعكف سعداني على التعريج عن العديد من القضايا التي تشغل الرأي العام في الآونة الأخيرة سواء اقتصادية على غرار أزمة أسعار البترول والاجتماعية والسياسية وغيرها من المواضيع مع إبداء موقف الحزب منها، مع التركيز على مساندة الحكومة ومرافقتها في دعم وتطبيق برنامج رئيس الجمهورية .
و من المنتظر أن يركز هذا الاجتماع على التشريعيات المقبلة من خلال رسم خطة لهذه الاستحقاقات و التأكيد على أن الحزب يجب أن يلعب الأدوار الأولى كما يصرح به مسؤولو الحزب في كل مرة.
ومرتقب أن يوجه سعداني "دون شك"، وخلال هذا الاجتماع رسائل لكل معارضيه وخصومه الذين تحدثوا على فترة غيابه وعدم ظهوره لعدة أشهر، مبرّرين هذا الغياب بقرب رحيله، ليرد من خلال ظهوره أن كل ما يقولونه هو مجرد إشاعات لا أساس لها من الصّحة.
وسيكون لسعداني بعدها بأيام لقاء مع أمناء المحافطات يركّز من خلاله على ضرورة حشد القواعد وإعطاء تعليمات صارمة، بغرض تحريك كل المحافظات وتجنيدها لتحقيق الفوز في التشريعيات، خصوصا مع وجود منافسة شرسة من العديد من الأحزاب على غرار التجمع الوطني الديمقراطي الذي يحضر هو الآخر بقوة لهذا الاستحقاق.