التمس وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي اليوم ، أمس، تسليط أقصى عقوبة ضد زوجين اعتديا على محامية داخل مكتبها بالعاصمة.
وحسب ملف القضية أن الوقائع تعود إلى نهاية السنة الفارطة، عندما تلقت المحامية (ع.أ) اتصالا هاتفيا، من عند زبونة زميلتها، بغرض الحصول على حكم يخص والدتها، إلا أن الضحية كانت متواجدة خارج المكتب فطلبت من الزبونة التريث، غير أن هذه الأخيرة أصرت على الحصول على الحكم القضائي في الحين، فرضخت لها المحامية و طلبت منها التوجه إلى المكتب ريثما تصل، وبمجرد أن وصلت إلى المكتب، طلبت من الزبونة، التي كانت متوترة أن تنتظر بعض الوقت، حينها ثارت و نشبت بينهما مناوشات، حيث قذفت المتهمة الضحية بهاتف نقال، في حين قام زوج المتهمة بتوجيه لها وابلا من السب والشتم، وعلى اثر ذلك تم رفع شكوى ضدهما وتمت متابعتهما بجنحة الضرب والجرح العمدي بسلاح أبيض محظور، السب والتهديد.